7-3

 قبيلة الإسفنجيات (المساميات) Porifera

نستعمل الإسفنج في حياتنا اليومية للاغتسال، وتنظيف الأواني والمكاتب. هل هذا الإسفنج المستخدم طبيعي أم صناعي؟ إن معظم الإسفنج المستخدم هذه الأيام يتكون من خيوط النايلون المصنعة السليلوزية المأخوذة من لحاء الشجر وفتات الخشب. أما الإسفنج الطبيعي؛ فهو المواد غير الحية التي تبقى بعد تحلل خلايا جسم حيوان الإسفنج.

سؤال

لماذا يطلق على النايلون خلال السليلوز أحياناً؟

تعد افسفنجيات من أبسط الكائنات الحية متعددة الخلايا، وقد كان يعتقد أنها نباتات لا حيوانات؛ إذ إنها تعيش مثبتة على الصخور في الماء أو في قاع مياه البحر الضحلة؛ لاحظ الشكل (7-2). ويعيش معظمها في البحار، والقليل منها يعيش في المياه العذبة. وتنتشر الإسفنجيات من مكان إلى آخر عن طريق يرقاتها المهدبة نشطة الحركة. وهي حيوانات عديمة التماثل؛ أو متماثلة تماثلا شعاعيا.

الشكل (7-2): نماذج من الإسفنج؛ أ- إسفنج الحمام، ب- غرانتيا، جـ- إسفنج إصبعي، د- إسفنج صوف الغنم

الشكل (7-3): تركيب جسم الإسفنج

للإسفنج هيكل من شويكات جيرية أو سيليكية، أو هيكل من ألياف عضوية من مادة الإسفنجين sponging. انظر الشكل (7-3)، ولاحظ أن جدار الجسم يتكون من طبقة خارجية وأخرى داخلية، بينهما ماد جيلاتينية تسمى الهلام المتوسط mesohyl. ولاحظ وجود فجوة وسطية تسمى التجويف الإسفنجي spongocoel.

ويتكون جسم الإسفنجيات من جدار رقيق كيسي الشكل، يحتوي على فتحة كبيرة رئيسة تسمى الفتحة الزفيرية osculum، ويظهر على جوانب الإسفنج الكثير من الفتحات الصغيرة التي تسمى الثقوب الشهيقية (المسامات) ostia. لاحظ في الشكل (7-4) أن الفتحة الزفيرية والثقوب الشهيقية تفتح على تجويف داخلي كبير. ويغلف جسم الإفنج من الخارج خلايا طلائية epidermal بينما يبطن جدار الجسم من الداخل خلايا مطوقة collar cells، يحمل كل منها سوطاً واحداً وخيوط دائرية. ويوجد بين الطبقتين الخارجية والداخلية طبقة وسطى هلامية، تحتوي على أنواع مختلفة من الخلايا.

تتباين الإسفنجيات في أشكالها، فمنها ما هو مسطح، أو دائري، أو فنجاني، أو مروحي أو دورقي، وتقسم حسب تركيب أجسامها إلى ثلاثة طرز هي:

1- الطراز الأسكوني Asconoid Type: تضم أنواعاً تعد من أبسط الإسفنجيات تركيباً، جسمها دورقي الشكل، لاحظ الشكل (7-4/أ)، وينتمي إلى هذا الطراز عدد قليل من الإسفنجيات، أشهرها ليكوسيلنيا Leucosolenia.

2- الطراز السيكوني Syconoid Type: وتمتد بروزات إصبعية من جدار الجسم إلى الخارج، لاحظ الشكل (7-4/ ب). ومثالها غرانيتا Grantia.

3- الطراز الليكوني Leuconoid Type: وهو أكثر تعقيداً في تركيبه من الطرازين السابقين، لاحظ الشكل (7-4/ ج). ومثاله ليوسيتيا Leucetia.

ليس للاسفنج فم حقيقي، ولا أعضاء متخصصة، ولا أنسجة هصبية. يدخل الماء إلى الجسم عبر الثقوب الشهيقية إلى التجويف الإسفنجي، ويخرج عن طريق الفتحة الزفيرية. يتغذى الإسفنج بالجزيئات العضوية الدقيقة والكائنات الصغيرة (كالجياتومات والأوليات وخلافها)، التي يحملها تيار الماء إلى جسمه. وتحدث عمليتا تبادل الغازات والتخلص من الفضلات بوساطة عمليات الانتشار البسيطة.

الشكل (7-4): طرز جسم الاسفنج؛ أ- الطراز الأسكوني ب- الطراز السيكوني جـ- الطراز الليكوني

تكاثر الإسفنجيات: تتكاثر الإسفنجيات لاجنسيا وجنسيا. ويحدث التكاثر اللاجنسي عندما تتكون براعم على سطح جسم الحيوان، ثم تنفصل بعد البلوغ، وتنتقل لتثبت نفسها في منطقة جديدة، وتنمو لتكون كائنا مستقلا بذاته. وقد يتكاثر الإسفنج لاجنسيا بتكوين بريعمات gemmulse داخل جسم الحيوان في فترات البرد أو الجفاف؛ وهي تجمعات من الخلايا الأميبية يحميها غالبا أشواك، وعند عودة الظروف البيئية الملائمة، تنمو هذه البريعمات لتصبح كل واحدة منها إسفنجا جديدا.

 قضية للبحث

اكتب تقريرا مفصلا –مدعوما بالرسم- عن كيفية تكاثر الإسفنج بالبريعمات.

ويحدث التكاثر الجنسي في الإسفنج عندما تنمو الخلايا الأميبية – (الشكل: 7-3) – وتصبح بيضاً أو حيوانات منوية. تنتقل الحيوانات المنوية من إسفنج لتدخل إسفنجاً آخر من خلال الثقوب الشهيقية، فإذا ما أخصب الحيوان المنوي بيضة، تنمو البيضة المخصبة لتكون يرقة، مزودة بسوط يساعدها على السباحة بعيداً عن الإسفنج الأم، لتثبت نفسها في مكان جديد، وتنمو إلى حيوان بالغ.

 قضية للبحث

ابحث كيف يستخرج الإسفنج من الماء ويصبح صالحا للاستعمال.