تعتمد عملية تكوين الجاميتات في الإنسان اعتمادا أساسياً على الانقسام المنصّف، وتحدث هذه العملية في الخصية لتكوين الحيوانات المنوية (الجاميتات الذكرية) وفي المبيض لتكوين البويضات (الجاميتات الأنثوية).

 

1-    تكوين الحيوانات المنوية (Sprrmatogenesis)

     إنتاج الحيوانات المنوية، عملية مستمرة في الإنسان البالغ، وتتم في الأنانيب المنوية في الخصيتين،إذ يوجد في جدار هذه الأنانيب خلايا منوية أولية spermatogonia تنقسم انقسامات متساوية عدة لتكوّن خلايا منوية أولية primary spermatocytes. ثم تمر هذه الخلايا بالمرحلة الأولى من الانقسام المنصّف، فتنتج خلايا منوية ثانوية secondary speramtocytes تحتوي على نصف العدد الأصيل من الكروموسومات. وتمر كل خلية منوية ثانوية بالمرحلة الثانية من الانقسام المنصّف وتنتج طلائع منوية spermatids، تمر بعمليات نمو وتمايز وتتحول بعدها إلى حيوانات منوية spermatozoa (الشكل: 3-32).

 

2-    تكوين البويضات (Oogenisis)

      تبدأ عملية تكوين البويضات بانقسامات متساوية للخلايا التناسلية الأولية في الجنين لتكوين خلايا بيضية أم oogonia تنمو كل خلية منها وتتطور إلى خلية بيضية أولية primary oocyte، تتبّع الرسم في (الشكل: 3-33).

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

·         كم عدد الكروموسومات في الخلية البيضية الأولية؟

      تولد الأنثى وهي تحمل البويضات جميعها التي ستنتجها في فترة الخصوبة من حياتها، ولكنها تبقى على شكل خلايا بيضية أولية في الدور التمهيدي الأول من الانقسام المنصّف حتى تصل الأنثى إلى سن البلوغ، ليتم إنتاج خلية بيضية ثانوية واحدة شهرياً، كيف يتم ذلك؟

      تمر الخلية البيضية الأولية في المرحلة الأولى من الانقسام المنصف فتنتج خليتان غير متساويتين في الحجم، إحداهما كبيرة وتسمى خلية بيضية ثانوية secondary oocyte والأخرى صغيرة الحجم تسمى الجسم القطبي الأول first polar body.

      هل هناك اختلاف بين عدد الكروموسومات في الخليتين الناتجتين من المرحلة الأولى من الانقسام المنصّف؟

       كم عدد الكروموسومات في كل من الخلية البيضية الثانوية والجسم القطبي مقارنة بعددها في الخلية البيضية الأولية؟

        تكمل الخلية البيضية الثانوية المرحلة الثانية من الانقسام المنصف، إذا حفزت بعملية الإخصاب، فتعطي خليتين جديدتين، إحداهما تسمى الجسم القطبي الثاني second polar body، أما الأخرى فهي أكبر حجماً، وتسمى البويضة الناضجة ovum. وقد ينقسم الجسم القطبي الأول ليعطي جسمين قطبيين.

 

 

      تكون الخصيتان خارج جسم الجنين في الشهر الأخير من الحمل، وتتم هذه العملية بتأثير هرمون تستوستيرون الذي تفرزه الخصية النامية. ووجود الخصيتين خارج الجسم ضروري لتكوين الحيونات المنوية التي تتطلب درجة حرارة أقل بدرجتين تقريباً من درجة حرارة الجسم، وإذا لم تخرج الخصية، يتوقف إنتاج الحيونات المنوية، ويصبح الفرد عقيماً، وتعالج هذه الحالة جراحياً.

 

 

 

   أسئلة للمراجعة الذاتية

 

1-     إذا كان عدد الكروموسومات في الخلية التناسلية الأم في كل من الخصية والمبيض في نوع من الحيوانات (8) كروموسومات:

أ‌-       ما عدد الكروموسومات في الخلية البيضية الأولية، الجسم القطبي الأول، البويضة الناضجة، الخلية المنوية الثانوية؟

ب‌-  ما عدد الكروموسومات في البويضة المخصبة الناتجة من إخصاب بويضة بحيوان منوي؟

 2-   اذكر ثلاثة فروق بين تكوين الحيوانات المنوية وتكوين البويضات في الإنسان؟

 

 

 

 

 

 

 

      تبدأ دورة الحيض عند الفتاة في سن الثالثة عشر تقريبا، وتتم عند معظم النساء كل 28 يوماً تقريباً. وتقسم إلى دورة الرحم ودورة المبيض.

1-      دورة الرحم

        لاحظ (الشكل 3-34)، وتعرّف أطوار دورة الرحم ومدة كل منها.

 

2-     دورة المبيض

        تقسم إلى الأطوار الآتية (الشكل 3-34):

 

أ‌-       طور الحوصلة (Follicular Phase)

          يفرز تحت المهاد الهرمون المفرز للهرمونين المنشطين للغدد التناسلية الذي يحث النخامية الأمامية إفراز هرمونين، هما: الهرمون المنشط   للحوصلة،

 والهرمون المنشط للجسم الأصفر. ويؤثر الهرمون المنشط للحوصلة في المبيض، ويسبب نضج حوصلة واحدة شهرياً، تفرز أثناء نضجها هرمون إستروجن. ويعمل إستروجن لويادة سمم بطانة الرحم وغزارة الوعية الدموية فيها. ويسبّب ارتفاع نسبة إستروجن في الدم زيادة إفراز الهرمون المنشط للجسم الأصفر، الذي يعمل لإتمام نضج حوصلة غراف وحدوث الإباضة.

 

      لا يؤثر الهرمون المنشط للجسم الأصفر في حوصلة غراف غير الناضجة لعدم وجود مستقبلات خاصة به فيها، إذ تتكون هذه المستقبلات عند نمو الحوصلة.

ب‌-   طور الإباضة (Ovulation Phase)

     تحدث الإباضة في اليوم الرابع عشر للدورة تقريباً.

 

جـ- طور الجسم الأصفر (Leteal Phase)

     يشكل ما تبقى من الحوصلة بعد الإباضة الجسم الأصفر الذي يفرز كميات متزايدة من بروجسترون في النصف الثاني من الدورة. ويعمل بروجسترون على إتمام سمك بطانة الرحم ويحث الخلايا الغدية في الرحم على إفراز الغلايكوجين موفرا بذلك البيئة اللازمة لنمو الجنين، ويمنع إفراز الهرمون المنشط للحوصلة، لذلك لا تنضج حوصلة جديدة ما دام الجسم الأصفر نشيطاً.

      وفي حالة عدم إخصاب الخلية البيضية الثانوية يقل إفراز للهرمون المنشط للجسم الأصفر ويبدأ الجسم الأصفر بالضمور في اليوم الرابع والعشرين للدورة تقريباً، فيقل تركيز بروجسترون، وتنسلخ بطانة الرحم ويخرج الدم النازف من الشعيرات الدموية مكونا الطمث الذي يستمر من ثلاثة أيام إلى خمسة تقريباً، ويدل الطمث على نهاية الدورة وبداية دورة جديدة.

 

 

 

 

 

 

 

 

     تختلف دورة الشبق في الثدييات عن دورة الحيض لدى الإنسان في عدم حدوث نزف فيها، إذ يحدث امتصاص لبطانة الرحم، وتتأثر دورة الشبق بتغيرات الطقس، أما في أنثى الإنسان، فتتكون البويضات طوال العام.

      وتمر دورة الشبق بأربع مراحل، في المرحلة الأولى proestrus ينبه الهرمون المنشط للحوصلة والهرمون المنشط للجسم الأصفر، المبيض لإفراز إستروجن وبروجسترون اللذين يعملان على نمو قناة البيض والرحم والمهبل، كما يزداد حجم الحويصلات في المبايض، وتلي هذه المرحلة مرحلة الشبق estrus، وتتميز باستجابة الأنثى للذكر، وتتم فيها عملية الجماع، وعملية الإباضة وانطلاق البويضة نحو قناة البيض، التي يتكون منها الجسم الأصفر الذي يفرزه بروجسترون ويستمر بالإفراز طيلة فترة الحمل.

       ويلي مرحلة الشبق المرحلة الثالثة التي تحدث فيها تغيرات في الرحم استعداداً لانزراع الجنين، والمرحلة الأخيرة من الدورة يضمر فيها الجسم الأصفر. وجدير بالذكر ان هذه الدورة تتكرر عدة مرات في العام لدى بعض الحيوانات polystrus مثل الفأر والفيل، وهناك حيوانات تتم دورتها مرة كل عام monoestrus مثل الثعالب والدببة.

 

 

 

 

 

 

 

 

     تتم عملية الإخصاب في أعلى قناة البيض، ويتحرك الحيوان المنوي بوساطة ذيله ليصل إلى الخلية البيضية الثانوية لإخصابها، لاحظ من (الشكل: 3-35) كيف يخترق الحيوان المنوي طبقة الخلايا الحوصلية follicle cells المحيطة بالخلية البيضية الثانوية، ويصل إلى المنطقة الشفافة zona pellucid.

   

   يوجد حيز ضيق بين المبيض وقمع قناة البيض، يجب على الخلية البيضية الثانوية اجتيازه لتنتقل إلى القناة ومنها إلى الرحم، وقد تفشل الخلية البيضية في اجتياز هذا الحيظ فتسقط في التجويف البطني، ولا تلبث أن تتحلل. وفي حالات نادرة، فإنها تخصب في التجويف البطني وتنزرع في جدار أحد الأعضاء فيه، ومع أنها لا تستمر في النمو عادة، فإنه في حالات نادرة جداً، أُجريت ولادات قيصرية لأجنة نمت خارج الرحم.

 

ويفرز الجسم القمّي acrosome في الحيوان المنوي مع غشاء الخلية الببيضية الثانوية، وتؤدي عملية الالتحام إلى إفراز أنزيمات من حبيبات قشرية تقع تحت هذا الغشاء لتكوّن طبقة قاسية خارجه، وهذا يقلل من احتمال دخول حيونات منوية أخرى. ويتبع التحام غشاء الحيوان المنوي

 

مع غشاء الخلية البيضية الثانوية دخول رأس الحيوان المنوي إلى السيتوسول فيها، بعد أن يفقد ذيله، ونتيجة لذلك، تنقسم الخلية البيضية الثانوية بويضة ovum، وجسما قطبياً ثانٍ يتحلل. تنتقل نواة البويضة ونواة الحيوان المنوي إلى وسط البويضة ويتحلل غلافهما، وتندمج النواتان لتكونا البويضة المخصبة.

 

 

   أسئلة للمراجعة الذاتية

 

1-     ما تأثير زيادة هرمون إستروجين في الدم على بطانة الرحم؟

2-     ما التغيرات التي تحصل للرحم في حالة عدم إخصاب الخلية البيضية الثانوية، وما دور الهرمونات في ذلك؟

3-     ما أهمية كل من التركيبين الأتيين في الحيوان المنوي:

أ- الذيل         ب- الجشم القمّي؟