إرشادات السلامة العامة في المختبر

 

 

 

 

 

 

          فيما يأتي بعض الإرشادات التي يجب الأخذ بها للمحافظة على سلامتك في أثناء عملك في المختبرات:

1- لا تدخل المختبر ولا تستخدمه دون حضور المعلم وإشرافه.

2- ارتد مريول المختبر في أثناء تنفيذ التجارب، والبس نظارات الأمان إذا طلب المعلم منك ذلك.

3- تعرف إشارات التحذير الكيميائية التي توجد على ملصقات العبوات ومدلولاتها وطبقها، وانتبه لما هو مكتوب على كل عبوة، وتأكد من اسمها قبل استخدامها.

4- اقرأ التجربة جيدا قبل دخولك المختبر، ونفذ التعليمات التي يطلبها المعلم أو قيم المختبر، وأخبر المعلم بأي مشكلة تحدث في أثناء تنفيذ التجارب مهما كانت.

5- لا تتناول أطعمة أو أشربة داخل المختبر، واغسل يديك بالماء والصابون قبل خروجك من المختبر.

6- لا تلمس مفاتيح الكهرباء ويدك مبتلة بالماء، ولا تعبث بمفاتيح الغاز على الطاولات.

7- حافظ على النظام عندما تدخل المختبر وفي أثناء وجودك فيه وخروجك منه، ونظف المكان الذي عملت فيه بعد الانتهاء من تنفيذ التجربة، وأغلق مفاتيح الماء والغاز والكهرباء بعد الانتهاء من استعمالها.

          وفيما يأتي أهم الاحتياطات التي يجب أن تأخذ بها في أثناء تنفيذك للتجارب في مختبر الأحياء.

 

أ- الاحتياطات عند استخدام المجهر

1. امسح العدسات والمرايا بورق التنظيف lens paper الخاص بها قبل الاستخدام.

2. ابدأ دائما بدراسة الشريحة باستخدام العدسة الشيئية ذات قوة التكبير الصغرى.

3. ضع المجهر في صندوقه بعد الانتهاء من استعماله.

4. عند دراسة شريحة مبتلة، تأكد أن تكون الشريحة مغطاة بالغطاء الزجاجي الخاص بها.

5.لا تستخدم أشعة الشمس المباشرة أو المنعكسة عن المرايا في إضاءة حقل المجهر، فهذه الأشعة وكذلك الإضاءة القوية تؤذي شكبية العين.

6. افحص المجهر وتأكد من سلامته، ومن فرق الجهد الكهربائي الذي يعمل عليه قبل وصله بالتيار الكهربائي.

 

ب- الاحتياطات عند التشريح

1. استخدم أدوات تشريح نظيفة ومعقمة وغير صدئة، كما يجب تعرف أدوات التشريح وغرضها وكيفية استعمالها.

2. كن حذرا في أثناء تنظيف أدوات التشريح خوفاً من إيذاء نفسك.

3. أغلق زجاجة الإيثر المستخدم في التخدير، وتجنب استنشاقه، ووفر التهوية الجيدة في أثناء استخدامه، أو استخدم خزانة طرد الغازات fume hood في أثناء التخدير.

4. استخدم القفازات المطاطية، عند التشريح.

 

ج- الاحتياطات عند إجراء التجارب على الحيوانات

1. يجب لبس القفازات عند مسك الحيوانات مثل: الأرانب والفئران وغير ذلك.

2. تجنب إدخال أصابع اليد في أقفاص الحيوانات.

3. تجنب إدخال الحيوانات السامة مثل: العقارب والأفاعي إلى مختبر المدرسة.

4. عليك الرفق بالحيوانات والعناية بها وإطعامها، وتوفير الماء لها وتنظيف أقفاصها.

 

د- الاحتياطات عند إجراء التجارب على النباتات

1. تعرَّف النباتات السامة في منطقتك، واحذر التعامل معها.

2. لا تأكل أي جزء من نبات مخصص لغرض المختبر.

3. لا تمسح عصير نبات بجلدك، أو بجرح مفتوح.

4. لا تستنشق دخان الأجزاء النباتية المحترقة، أو تعرض جلدك أو عينيك له.

5. لا تقطف الأزهار البرية، ولا تقلع النباتات البرية التي تجهل خواصها.

6. اغسل يديك جيدا بالماء والصابون عند استخدام النباتات، وقبل مغادرة المختبر.

7.عند استخدام أزهار النباتات يجب أن لا تنتشر حبوب اللقاح بكثرة داخل قاعة المختبر، لأنه قد يكون لبعض الطلبة حساسية منها.

- الاحتياطات عند إجراء التجارب على الفطريات والبكتيريا

1. احذر عند استخدام الفطريات، فقد يكون لدى بعض الطلبة حساسية من أبواغها، وربما يتسبب ذلك في مشكلات؛ كالعطاس، والربو وغير ذلك.

2. لا تزرع البكتيريا التي تسبب الأمراض في المختبر المدرسي.

3. امسح طاولة العمل بالمادة المطهرة disinfectant والمجهزة لهذا الغرض قبل إجراء التجربة وبعده (سيرشدك المعلم المشرف إلى كيفية التعامل مع المواد الملوثة).

4. لا تضع المزارع البكتيرية bacterial cultures  الموجودة في أنابيب على طاولة العمل مباشرة، بل ضعها في الحوامل racks أو السلال baskets أو أي وعاء آخر مخصص لهذا الغرض.

5. عقم حلقة العزل loop قبل كل استعمال وبعده.

6. ضع المواد الملوثة contaminated material والمزارع القديمة old cultures ونتائج العمل في الأوعية المخصصة لذلك.

7. لا تستعمل الفم عند استخدام الماصات pipettes لنقل المزارع البكتيرية. وفي حالة عدم توافر الماصات الميكانيكية، يستحسن وضع كمية من القطن في النهاية العريضة للماصة قبل تعقيمها.

و- الاحتياطات عند استخدام المواد الكيميائية

1. احمل عبوات المواد الكيميائية بحذر، واستخدم الكمية المطلوبة دون إسراف، ولا ترجع الكمية الزائدة إلى العبوة مرة ثانية.

2. لا تتذوق أو تلمس أو تشم أي مادة كيميائية إلا إذا طلب المعلم منك ذلك.

3. إذا تطلَّب الأمر تسخين مادة كيميائية قابلة للاشتعال مثل: الكحول، فيجب استخدام التسخين غير المباشر (حمّام مائي).

4. عند التعامل مع مواد ينتج منها غازات ضارة كالإيثر والفورمالدهيد، استخدم خزانة طرد الغازات، أو وفر تهوية جيدة لقاعة المختبر.

5. عند استخدام مواد قابلة للاشتعال مثل: الكحول والأسيتون وغير ذلك، تأكد من أن مصادر اللهب ـ مثل موقد بنسن غير مشتعلة.

6. اغسل العينات المحفوظة بفورمالدهيد جيداً بالماء قبل استخدامها وضمن خزانة طرد الغازات، واستخدم الملاقط، والبس القفازات المطاطية عند إخراج العينات المحفوظة فيه.

 

ز- الاحتياطات عند التعامل مع الزجاجيات

1. استخدم الملاقط الخاصة عند مسك الأدوات الزجاجية الساخنة.

2. عند قطع أنبوب زجاجي، أو إدخاله في أنبوب مطاطي، أمسك أحد طرفيه بقطعة قماش، وادهن الطرف الآخر بالزيت أو الغليسرين أو الماء.

3. في حالة إدخال أنبوب زجاجي في ثقب سدادة فلين، يفضل أن يكون اتساع الثقب مساويا قطر الأنبوب. أمسكه بقطعة قماش من طرفه القريب من السدادة، وادهن الطرف الآخر بالغليسرين أو الماء، وادفع بلطف وبحركة دائرية.

 

ح- احتياطات السلامة في الرحلات العلمية

1. البس الملابس المناسبة للحالة الجوية السائدة.

2. احذر من الاقتراب من الصخور والماء العميق والانجرافات، ومواقع الحشرات الضارة.

3. تجنب التعامل مع الكائنات الحية السامة مثل: العليق السام، والفطر السام، والأفاعي، والحشرات، والنباتات السامة أو أجزائها مثل بذور الخروع، وبذور اللوز المر وغير ذلك.

4. احذر من مضغ أي جزء من النبات، ومن لمس جثث الحيوانات أو الفطريات.

5. تقيَّد بتعليمات المشرف على الرحلة، واستشر معلمك عند الضرورة.

بعض إرشادات التحذير للعمل المخبري ومدلولاتها

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نموذج تقرير عن تجربة

بعد إجراء التجربة، وعمل الحسابات المتعلقة بها، يكتب تقرير عنها كما في النموذج الآتي:

اسم الطالب: ............................... طريقة إجراء التجربة: (مشتركة، فردية، عرض)

اسم التجربة: ..........................................................................................

اليوم ........................... التاريخ .........................

هدف (أو أهداف) التجربة: ..........................................................................

خطوات العمل: .........................................................................................

المشاهدات والنتائج: ..................................................................................

إجابات الأسئلة: .......................................................................................

الخلاصة: ..............................................................................................

إجابة الأسئلة الآتية بعد كل تجربة:

السؤال الأول: حدد المفهوم العلمي الذي تعلمته في هذه التجربة.

السؤال الثاني: ضع سؤالاً يتعلق بشيء لم توظفه في أثناء التجربة ولم تستطع فهمه، أو تود معرفة تفسير المعلم له.

السؤال الثالث: اقترح بعض الأمور التي ترى أنه من المناسب إدخالها على التجربة للوصول إلى دقة أكثر بنتائجها.

السؤال الرابع: هل يمكن استخدام ما توصلت إليه في تفسير بعض الظواهر الحياتية؟ اذكر أمثلة على ذلك.

السؤال الخامس: ما مصادر الخطأ في حالة عدم التوصل إلى نتائج دقيقة من التجربة؟ وما التحسينات التي تقترحها للوصول إلى نتائج أكثر دقة؟

 

 

نموذج تقرير معبأ عن تجربة

 

اسم الطالب: ............................... طريقة إجراء التجربة: (مشتركة، فردية، عرض)

اسم التجربة: ملاحظة التبرعم في الخميرة. اليوم: .................. التاريخ: ...................

أهداف التجربة

1- تحضير محلول من خميرة الخبيز في المختبر.

2- تحضير شريحة مجهرية مصبوغة للخميرة، وفحصها تحت المجهر الضوئي المركب باستعمال قوى التكبير المختلفة.

3- مشاهدة التبرعم في الخميرة، ورسم الأجزاء وكتابة الأسماء على الرسم.

خطوات العمل

1- سُخنت كمية من الماء 100 مل تقريباً في كأس زجاجية حتى درجة °40س تقريباً.

2- أُضيفت ملعقة من الخميرة إلى الماء، وتم تحريكها جيدا حتى ذابت.

3- أُضيفت ملعقة من السكر إلى المزيج، وحركت جيدا، وتركت في درجة حرارة الغرفة لمدة ربع ساعة تقريبا، حتى شوهد ظهور رغوة أو فقاقيع على سطح المزيج.

4- أُخذت قطرة من المزيج بوساطة القطارة، ووضعت في وسط شريحة مجهرية.

5- أُضيفت قطرة من صبغة أزرق الميثلين إلى القطرة على الشريحة، ومزجت جيدا، وغطيت بغطاء الشريحة.

6- فُحصت الشريحة تحت المجهر الضوئي باستعمال قوى التكبير المختلفة.

7- رُسمت المشاهدات وكتبت أسماء الأجزاء عليها.

 

المشاهدات والنتائج

ظهرت خلايا الخميرة زرقاء اللون، وبدت النوى في داخل الخلايا أشد زرقة، وظهرت البراعم صغيرة وملتصقة بالخلايا الأم، كما هو واضح في الرسم.

 

إجابات الأسئلة

أولاً: الأسئلة الواردة في خطوات العمل

ج3- أهمية السكر في التجربة أنه يعمل بوصفه مصدر طاقة للخميرة حيث تحوله إلى طاقة وثاني أكسيد الكربون وكحول إيثيلي.

ج5- يجب الحذر من تكون فقاقيع هواء تحت غطاء الشريحة، حتى لا يلتبس شكل فقاعة الهواء مع شكل خلايا الخميرة.

ج6- خلايا الخميرة بيضاوية وبداخل كل منها نواة، وسبب تكون البراعم هو التكاثر: لأن عملية التبرعم هي تكاثر لا جنسي.

ثانياً: إجابات الأسئلة الواردة في نهاية التجربة

ج1- تظهر الفقاقيع على سطح محلول الخميرة، لأن خلايا الخميرة قد قامت بعملية التخمر وحطمت السكر إلى كحول إيثيلي وغاز ثاني أكسيد الكربون وطاقة كما في المعادلة:

           أنزيم

سكر السكروز ß  غلوكوز +  فركتوز

                                                         السكريز

 

           الخميرة

غلوكوز   ß كحول إيثيلي + ثاني أكسيد الكربون + طاقة (ATP)

                عدة خطوات

ج2- حجم البراعم أصغر من حجم الخلية الأم، ولكن، لا يلبث أن يزيد حجمها ثم تنفصل عن الخلية الأم، وقد نتجت البراعم نتيجة للانقسام المتساوي.

ج3- أهمية أزرق الميثلين هي صيغ خلايا الخميرة، لكي تتضح الأجزاء الداخلية.

 

الخلاصة

          بيت التجربة أن الخميرة كائن حي ينقسم ويقوم بعمليات الأيض، وينتج من ذلك براعم الخميرة وغاز ثاني أكسيد الكربون وكحول إيثيلي وطاقة.

 

إجابة الأسئلة الواردة بعد كل تجربة:

حدد المفهوم العلمي الذي تعلمته في هذه التجربة.

المفهوم العلمي هو أن الخميرة خلايا حية تتنفس وتتكاثر ويمكن مشاهدة ذلك في المختبر.

السؤال الأول:

ضع سؤالا يتعلق بشيء لم توظفه في أثناء التجربة، ولم تستطع فهمه، أو تود معرفة تفسير المعلم له.

- لا يوجد.

السؤال الثاني:

اقترح بعض الأمور التي ترى أنه من المناسب إدخالها على التجربة للوصول إلى دقة أكبر بنتائجها.

- لا يوجد.

السؤال الثالث:

هل يمكن استخدام ما توصلت إليه في تفسير بعض الظواهر الحياتية؟ اذكر أمثلة على ذلك.

- نعم، يمكن استخدام نتائج هذه التجربة في تفسير عملية التخمر الكحولي، وعملية انتفاخ العجين بوساطة الخميرة.

السؤال الرابع:

ما مصادر الخطأ في حالة عدم التوصل إلى نتائج دقيقة من التجربة؟ وكيف يمكن التغلب عليها لو أنك أعدتها؟

- من الممكن عدم الحصول على نتائج من هذه التجربة إذا كانت الخميرة ميتة أو قديمة، فلا تنقسم الخلايا ولا تتنفس، ويمكن التغلب على ذلك بالحصول على خميرة جديدة بملاحظة تاريخ الانتهاء على العبوة.

- وقد لا يتم الحصول على نتائج إذا كان الماء المستعمل حارا جدا، مما يؤدي إلى قتل خلايا الخميرة، لذلك، يجب استعمال ماء دافئ وليس حارا.

السؤال الخامس: